U3F1ZWV6ZTMxOTc2NTQ0ODQyX0FjdGl2YXRpb24zNjIyNTAxMzU1Mjc=
recent
أخبار ساخنة

التطورات الأخيرة في ملف سد النهضة و رؤية الدولة المصرية لها

سد النهضة و تعامل الدولة المصرية معه

منذ عقود مضت و تحاول أثيوبيا بناء سد يضمن لها  التحكم في كمية المياه التي تصل مصر و حاولت بكل الطرق إنشاء بعض السدود في اماكن مختلفة و لكن كان القرار المصري القوي دائما ما يقف حجرة عثرة في طريق تنفيذ هذه السدود . أهلا بك في الجوكر نيوز

محاولة بناء سد أيام الرئيس أنور السادات

قامت أثيوبيا بمحاولة بناء سد لها أثناء فترة حكم الرئيس انور السادات و بعد علمه ارسل لهم رسالة تفيد بعدم بناء السد لضرره علي مصر فأفادت بانه ليس هناك سدود تبني عنها ، فعمل السادات إاتصالات واسعة بأمريكا و مجلس الأمن و الدول المختلفة بحث أثيوبيا علي عدم بناء السد و كان الرد واحدا " لا يوجد سدود تبنيها أثيوبيا " و عليه فقام السادات بضربة قوية دمر بها السد و عندا سئل لماذا دمرت السد فقال "هل يوجد هناس سد لأدمره" .

اثيوبيا تبني السد بعد ثورة يناير 2011

قامت اثيوبيا ياستغلال أن مصر بها الأمور غير مستقرة و الجيش منهك في الصراعات الداخلية لذلك قررت أن تفعل ما كانت تحلم به دوما و هو بناء سد كبير يحفظ لها المياه و يجعل من مصر أداه لينه في يد أثيوبيا ، و بالفعل قطعت شوطا كبيرا في بناء السد و كان هناك مناوشات إعلامية و سياسية مختلفة بين حكومات البلدين ، إلي أن جاءت سنة 2015 و إتفق الرئيس عبدالفتاح السيسي مع قادة السودان و أثيوبيا علي إعلان مبادئ بموجبه يتم عمل مباحثات بين جميع  الأطراف حتي يتم التوصل الي أفضل حل ممكن يرضي جميع الأطراف .

تهرب أثيوبيا الدائم من تعهداتها

جرت عدة مشاورات و مباحثات و لعدة سنوات بين جميع الاطراف و عندما يقترب الحل تجد اثيوبيا تراوغ بطرق مختلفة لتبدأ المفاوضات في كل مرة من جديد ، لكن بعد أكثر من خمس سنوات من سنة 2015 و حتي 2020 توصلت الأطراف الي إتفاق تام يرضي جميع الأطراف و حل جميع المشاكل القادمة بل و التي قد تظهر فيما بعد و ذلك بقيادة الولايات المتحدة الامريكية وإتفقت الأطراف علي التوقيع  علي المعاهدة في شهر فبراير 2020 ، و عند التوقيع تنصلت أثيوبيا من إتفاقاتها بعدة حجج واهية و أهمها ضرورة إعلام البرلمان هناك و أخذ رايه في المعاهدة .

رؤية مصر لما يحدث و إجراءاتها للدفاع عن أمنها المائي

- قامت مصر بعمل مشاورات و مباحثات مع معظم دول العالم و الاتحاد الافريقي و الجامعة العربية و قامت مصر ممثلة في وزارة الخارجية بعرض الرؤية المصرية و شرح تراجع الجانب الأثيوبي و التنصل من تعاهداته دون اي سبب حتي وصل أنها استصدرت قرار من مجلس الامن بضرورة عدم تحرك أثيوبيا منفردة في ملف سد النهضة حيث قررت أثيوبيا بملأ السد في شهر يوليو 2020 دون الإهتمام براي دول المصب مصر و السودان .
- إتخذت مصر كافة الإحتياطات اللازمة للتعامل مع كل الظروف و المستجدات التي من الممكن حدوثها في هذا الملف ولو عن طريق الحل العسكري و هو آخر ما تبحث عنه القيادة المصرية لكن إذا أضطرت لذلك فلن يكون هناك مفر .

و في الاخير ....

حاولت أثيوبيا إستهلاك الوقت فحاولت عمل مباحثات جديدة حاليا عبر الفيديو كونفرانس و بالفعل حدث هذا الأمر مع تمسك المفاوض المصري بآخر ما تم التوصل إليه من قبل ، و لكن كانت المحاولة لإستشفاف رؤية أثيوبيا للموقف و كانت النتيجة صادمة و كما توقعتها مصر بأن كل ذلك لإستهك الوقت و عليه قررت مصر إنهاء المباحثات الحاليه ، و في إنتظار ما ستؤول إليه الأمور .
الاسمبريد إلكترونيرسالة